You are here:

إيمان ضد الرصاص

إيمان ضد الرصاص ... قصة واقعية

                   

 

 "لأَنَّ لِيَ الْحَيَاةَ هِيَ الْمَسِيحُ وَالْمَوْتُ هُوَ رِبْحٌ".
                      ( فى 1: 21 )


ذهب أحد الضباط الروس إلى أحد الكهنة في المجر "المجر وروسيا من البلاد الشيوعية التى تنكر حكوماتها وجود الله رسميًا، ولكن يحتفظ المسيحيون الأمناء فيها بإيمانهم على الرغم من كل الصعاب"، وطلب منه أن يقابله على إنفراد. إقتاده القس إلى غرفه إجتماع صغيرة وأغلق الباب.

رفع الضابط عينيه فنظر صليبًا معلّقًا على الحائط فهزّ رأسه وقال للكاهن:" إنك تعلم أن هذا الصليب هو كذب وتفاهة ،فهو ليس أكثر من مجرد خدعة تستخدمونها أنتم القسس لتغشوا بها الشعب المسكين، وحيث أننا وحدنا الآن ، فإعترف لي إنك لم تؤمن يومًا أن يسوع المسيح هو إبن الله".

فإبتسم القس ثم أجابه قائلا ً:" طبعًا أؤمن بذلك أيها الشاب المسكين، فهذه هى الحقيقة".

فصرخ الضابط قائلاً :"لن أسمح لك أن تخدعنى بهذه الألاعيب" وأخرج مسدسه وصوبه نحو جسد الكاهن وأضاف قائلاً: " إن لم تعترف لى فورًا  إن هذا كذب فسوف أطلق النار عليك".

فقال له القس بهدوء:" أنا لا أستطيع أن أعترف بذلك لأنه غير صحيح. فربنا يسوع المسيح هو ابن الله بالحق والصدق".

وهنا رمى الضابط بمسدسه على الأرض، وإندفع نحو رجل الله، وعانقه والدموع تترقرق في عينيه، ثم
قال: "هذا هو عين الحق والصواب. هذا هو الصدق. فأنا أيضًا أؤمن بذلك ولكننى كنت أشك فيما إذا كان الناس مستعدين أن يستشهدوا في سبيل إيمانهم هذا، إلى أن تحققتُ من ذلك بنفسى.


إننى أشكرك ! فقد قويت إيمانى. والآن فأنا أيضا أستطيع أن أموت من أجل المسيح، فقد أريتنى كيف يمكن أن يكون ذلك !".


فلنصرخ معًا جميعًا قائلين
لى الحياة هى المسيح و الموت هو ربح

العذراء نموذج للكنيسة

 

                                                لنيافة الأنبا رافائيل

 

"هؤلاء كلهم (الكنيسة) كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة، مع النساء ومريم أم يسوع ومع اخوته" (أع 14:1) إن العذراء مريم هى عضو أساسى ومشارك مع الكنيسة حتى اليوم فى الصلاة والطلبة وإقتبال الروح القدس ولكن عضوية أم النور عضوية متميزة فهى نموذج ومثال رائع لما ينبغى أن تكون عليه النفس البشرية التى هى اللبنة الصغيرة فى بناء الكنيسة الكبير.

 

إقرأ المزيد...

أحتفالات القديس الأنبا أبرام 2013

 

من كلمات قداسة البابا شنودة الثالث عن القديس العظيم 

الأنبا أبرآم أسقف الفيوم والجيزة



طيب مسكوب هى سيرة هذا القديس.ورائحة بخور
حلوة 
قد تنسمها الله..هو روح لولا انها اتحدت بجسد
لقلنا انها من 
ظهورات الملائكة للناس

 

  

من كل قلوبنا نهنئ صاحب النيافة

الحبر الجليل الأنبا 
صليب بمناسبة

أعلان تجليس نيافتة على ميت غمر

 

 

 

 

رسامة القس/ تواضروس رجائي

علي كنيسة الأمير تادرس - دسيا -

الفيوم ... في قداس عيد نياحة

القديس العظيم الأنبا ابرآم

يوم 10-6-2013

فضائل القديس الأنبا أبرآم

مقالة لنيافة الأنبا أبرام أسقف الفيوم 
بعنوان : فضائل القديس الأنبا أبرآم


القديس الأنبا أبرآم مدرسة من الفضائل, من يتأمل فى حياته المقدسة يجد أنه تدرب واختبر كل فضيلة ..نحن لن نستطيع أن نحصى فضائله ولكن نستطيع أن نشتم رائحة فضائله الكثيرة
1- فضيلة حب الكتاب المقدس.
2- الصوم والنسك.
3- الصلاة.
4- حياة العطاء.
5- الاتضاع والبساطة.
6-  المحبة الكاملة.
7- حياة الاحتمال والتسليم الكامل للرب.

إقرأ المزيد...